الثلاثاء، 4 يناير، 2011

سعودي تاه في دبي 40 عاماً يواجه الفقر ببلدته بعد العودة

 




ظل طوال أكثر من 40 عاما تائها في شوارع دبي ومختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة قبل أن يتمكن من العودة إلى مسقط رأسه منذ 3 سنوات مضت.
السعودي فرج عبدالله مبارك يعاني كثيرا¡ فمطالب الأسرة المستمرة وحالته الصحية والمالية المتردية لم تعد تساعده لتوفير مقومات الحياة الطبيعية.

ومن داخل منزل فرج يبدو أنه لايزال يعيش أوضاعا اقتصادية متواضعة¡ كما أنه أصبح معيلا لعائلة ويتطلع لآمال محدودة لتحسين وضع عائلته¡ وما يزيد طين المشكلة بلة ان فرج لا يحمل حتى الآن أية أوراق ثبوتية.

ويعيش فرج مع عائلته في بلدته بجزيرة دارين القريبة من الدمام¡ وسبق أن روى وضعه عندما كان تائها في دبي حين قال إنه كان يعمل في مهنة الصيد¡ وانتقل عبر البحر من الدمام إلى الإمارات¡ حين لم يكن السفر يتطلب أية أوراق رسمية للتنقل بين دول الجزيرة العربية. لكنه حين أراد العودة إلى بلده لم يتمكن من ذلك¡ لعدم امتلاكه أية أوراق رسمية تثبت هويته السعودية.

وظل فرج على هذا الحال¡ بحسب قوله¡ أكثر من 40 عاما¡ في سيناريو أشبه بقصة عبدالودود التي جسدها الفنان السوري دريد لحام في فيلمه «الحدود».

وكانت صحيفة «الإمارات اليوم» الصادرة في دبي¡ نقلت قصة فرج¡ الذي طلب العودة إلى وطنه ليلتقي ابنتيه طيبة وخديجة اللتين تركهما في عمر ما قبل المدرسة وأصبحتا الآن أمين لأبناء كبار¡ وحتى يدفن في أرض وطنه.

وفور نشر قصة السعودي الذي تجاوز الثمانين من العمر¡ تعرف أهله في الدمام إلى صورته¡ بعدما فقدوا الأمل في عودته¡ وتحركت القنصلية السعودية في دبي وقررت إعادته الى وطنه خلال أيام.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق