الأربعاء، 12 يناير، 2011

وفاته كانت دليل البراءة من تهمة السرقة

عندما بدأ رجال شرطة شيكاغو تحرياتهم للكشف عن محاولة اقتحام إحدى الشقق الفخمة في حي نورث سيد، كانوا مقتنعين بأن خبايا الحادث ستكشف بسرعة، بفضل المعلومات التي تجمعت تحت أيديهم. لقد أكد شاهدان أمام الشرطة أنهما قد تعرفا على الرجل الذي هرب من مسرح الجريمة.

جرت محاولة اقتحام الشقة في الواحدة والنصف بعد ظهر 4 أفريل 1953. كانت الشمس ساطعة تتيح للشاهدين رؤية واضحة. قالا إن المجرم الهارب هو ويليام بروكس البالغ من العمر 32 عاما. وقالا إنهما شاهداه يهرب من المبنى بعد أن فشل في فتح باب الشقة. فهل كانت الشهادة صادقة أم كاذبة؟

استطاع المخبرون التابعون لشرطة شيكاغو العثور على بروكس وإحضاره إلى مركز الشرطة في وقت قليل. وقد وجدوا وسط تنجيد مقعد سيارته مفكا عليه علامات طابقت الآثار التي على باب الشقة تماما. وقد أثبت ممثل الإدعاء أن بروكس من معتادي الإجرام. وطالب بعقوبة مشددة تبقيه أطول زمن بالسجن.

لم يتوقع بروكس الرحمة من المحكمة، لكن حدث أثناء المحاكمة أن أعيد إلى السجن، انتظارا لما يسفر عنه التحري حول نقطة في القضية، ولحسن حظه كانت هذه النقطة، المفتاح الذي قاد إلى براءته من هذه التهمة. لقد غرق ممثل الإدعاء في استكمال التحريات حول القضية الغريبة التي رواها بروكس كنوع من الدفاع عن نفسه، وعندما وقف بروكس في المرة التالية أمام ممثل الإدعاء روى قصة غريبة، تفيد أنه لم يكن من الممكن أن يرتكب هذه التهمة التي يحاكم من أجلها، لأنه في ذلك الوقت كان من الناحية القانونية ميتا.

كان بروكس يقيم في مستشفى للمحاربين القدماء، يعالج من قرحة أصيب بها. وعندما غادر المستشفى في مارس 1953، اختلطت أوراقه بأوراق مريض مات أثناء علاجه. وفي يوم اقتحام الشقة، كان بروكس قد توجه إلى إدارة مستشفى المحاربين القدماء في ضاحية من ضواحي شيكاغو ليثبت للمستشفى أنه ما زال على قيد الحياة، حتى يأخذ منهم ما يؤكد ذلك ليتمكن من مواصلة استلام إعانة العجز العسكرية التي اعتاد أن يتسلمها.

في تمام الساعة 1,44 من ظهر ذلك اليوم كان بروكس يجلس في مكتب إدارة المستشفى، انتظارا لورود الإجابة على البرقية التي أرسلها المكتب ليستوثق من شخصيته وصحة كلامه، الأمر الذي أثبت بما لا يقبل الشك أنه لم يكن الرجل الذي شوهد في مسرح الجريمة على لبعد عدة أميال.

وهكذا، استطاع بروكس أن يحصل من الحكومة على ما يثبت أنه ما زال على قيد الحياة، وحصل في نفس الوقت من المحكمة على حكم تبرئته من محاولة السرقة واقتحام الشقة.

 

غرائب ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة أرواح أشباح ألغاز بلا تفسير حوادث غريبة غموض غرائب ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة أرواح أشباح ألغاز بلا تفسير حوادث غريبة غموض غرائب ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة أرواح أشباح ألغاز بلا تفسير حوادث غريبة غموض غرائب ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة أرواح أشباح ألغاز بلا تفسير حوادث غريبة غموض


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق