الاثنين، 10 يناير، 2011

اورفيريوس والآلة ذات الحركة الدائمة

إن الحلم بتحقيق الحركة الدائمة وهم بلا شك. فقانون حفظ الطاقة يقول أن الطاقة لا تفنى ولا تستحدث من العدم، وهذا يعني أن أية آلة تعطيك طاقة مساوية على الأكثر للطاقة التي تصرفها. لذا فمن المغضب حقا أن تقر بوجود قصة موثوق بصحتها عن آلة ذات حركة دائمة تحدث كل المحاولات لتفسيرها. هذه الآلة اخترعها رجل يدعو نفسه أورفيريوس وقد ورد وصفها في كتاب المعرفة الإجرائية في لايزبك عام 1717.

اسم المخترع الحقيقي هو يوحنا ابرنست الياس بيسلر وقد ولد في زيتاو في ساكسوني عام 1680، وعندما قرر أن يختار اسما مستعارا كتب حروف الألفياء في محيط دائرة ثم أخذ ينتقي الحرف الثالث عشر بعد كل حرف من حروف الاسم الأصلي بيسلر، وكانت النتيجة اورفيري الذي أعطاه شكلا لاتينيا فأصبح اورفيريوي. ومثل ليوناردو، يبدو أنه رجل ذو عدة مواهب، فقد درس اللاهوت والطب والرسم وبالإضافة إلى الميكانيك. وقد صرح في بواكير العقد الثالث من عمره بأنه اكتشف سر الحركة الدائمة.

تبدو الحركة الدائمة افتراضا يمكن تحقيقه عمليا. فلنفترض على سبيل المثال أنك أنشأت عجلة قائمة عموديا تدور على محور مدهون بشكل جيد، فإذا ألصقت ثقلا صغيرا جدا على الحافة العليا من العجلة ولنقل قطعة من معجون تثبيت الزجاج فإنها سوف تهبط بثقلها إلى الجزء الأسفل من العجلة ومن ثم تستمر بسبب كمية تحركها حتى تصبح مرة أخرى قريبة جدا من القمة. ولنفترض أن شخصا ما تمكن من إيجاد وسيلة معينة يمكن من خلالها حمل هذه القطعة إلى القمة بدفعة إضافية صغيرة جدا. طريقة ما لجعل أثقال صغيرة على إطار العجلة تغير أماكنها، على سبيل المثال. ولكن التجربة تثبت أنه من المستحيل عمل ذلك دون خداع. أي دون دفع العجلة دفعة إضافية صغيرة جدا.

لقد ظهر اورفيريوس عام 1712 في مدينة جيرا في مقاطعة ديوس وعرض عجلة ذاتية الحركة، وكان قطرها ثلاثة أقدام وسمكها أربعة إنشات. وعندما أعطيت لها دفعة ضئيلة جدا بدأت في العمل ومن ثم اشتغلت بنفسها بسرعة إلى أن وصلت إلى سرعة قياسية. وقد كانت قادرة على أن تحمل ثقلا من عدة باوندات وهي في حركتها، وهذا شيء لا يصدق. فإذا كانت هناك سفينة فضائية فارغة تهيم في الفضاء بعيدا عن تأثير أي نجم، فإنها سوف تستمر بتحركها في خط مستقيم إلى الأبد لأنه لا يوجد شيء يمكن أن يوقفها، وهذا هو قانون نيوتن الأول في الحركة.

بشكل مشابه إذا أعطيت عجلة تدويرا ضئيلا جدا في فضاء فارغ فإنها سوف تستمر في الدوران إلى الأبد ولكن لا يمكن جعلها تقوم بأي شغل لجمل ثقل على سبيل المثال. وحالما تستنفذ طاقتها الأصلية فإنها سوف تتوقف. ومع ذلك واستنادا لاورفيريوس فإن بإمكان عجلته ليس الاستمرار بالدوران إلى الأبد فحسب وإنما بإمكانها أيضا حمل الأثقال، ويتم ذلك بواسطة لف حبل ما حول المحور مع ثقل مربوط به.

بشكل يدعو إلى الاستغراب، لا يبدو على سكان جيرا أنهم تأثروا بشروحاته. وقد يكون السبب في ذلك ببساطة أنهم لا يفهمون في الآلات بصورة كافية ليدركوا أنه كان يعرض عليهم اختراعا يمكن أن يغير العالم وإذا ما أعيد اكتشاف سره في أيامنا هذه فإنه سيمكننا من الاستغناء عن الفحم والنفط والطاقة الذرية، أو ربما أن السبب في ذلك ببساطة هو أن اورفيريوس كان شخصا مزعجا على نحو استثنائي ومتبجحا ودوغمائيا. وعلى أية حال فقد اتخذ له أعداء أكثر من الأصدقاء فكان عليه أن ينتقل إلى مكان آخر في القريب العاجل.

ترك اورفيريوس جيرا دون أن يأسف على ذلك وذهب إلى دارخوتز بالقرب من لايزيك حيث صنع فيها عام 1713 عجلة أكبر وقد كان قطرها خمسة أقدام وسمكها ستة إنشات وبإمكانها أن تدور خمسين دورة في الدقيقة وتحمل ثقلا وزنه أربعين باونا. وبعدها ذهب ثانية إلى ميرسبيرغ وصنع عجلة قطرها ستة أقدام وبسمك قدم واحد. وقد فحص عجلته عدد من علماء المدينة واتفقوا أنها لا تتحرك بواسطة قوة خارجية ووقعوا شهادة بذلك.

لكن هذا الانتصار الثانوي جعل أعداء اورفيريوس يموتون من الغيظ، فقد أصدر أحدهم كتابا يعرض فيه على اورفيريوس ألف دولار إذا تمكن من صنع عجلة تدور في غرفة مغلقة لمدة شهر، وأبدى أخر استعداد لصنع عجلة خدعه باعتراف الجميع يمكن أن نفعل كل شيء تفعله عجلة اورفيريوس. وأصدر ج. جي بورلاخ من لايزبك كتيبا برهن فيه وكان يقول الحقيقة دون ريب إن الآلة ذات الحركة الدائمة ضد قوانين الطبيعة.

في تلك السنة نفسها، أي عام 1716، غادر اورفيريوس ميرسبيرغ إلى ولاية  صغيرة تدعى هيس كاسيل التي أحرز فيها انتصاره العظيم. وبدا أن حظه قد تغير في نهاية المطاف هناك، فقد تأثر النبيل الحاكم أو الكونت الذي كان اسمه كارل بالمخترع إلى درجة جعلته ينصبه عضوا في مجلس المدينة ويقدم له غرفا في القلعة الدوقية في ويسنستين. وبعد قرن ونصف كان هناك مخترع آخر يدعى الكونت دي سانت وهو ألماني قد وضع تحت رعاية كارل وهو دوق آخر لهيس كاسيل في ذلك الوقت. وخلال سنة 1717 صنع في القلعة آلته الكبيرة التي بلغ قطرها أثنى عشر قدما وسمكها أربعة عشر أنشا. وعلى الرغم من حجمها فقد كان وزنها خفيفا بعض الشيء.

وضعها البروفيسور سفريغاساند من لندن في رسالة له أرسلها إلى سير إسحاق نيوتن.( عجلة مجوفة، أو شيء شبيه بالطبل. مغطاة بقماش سميك لتمنع رؤية ما بداخلها، وقد فحصت المحاور واقتنعت بشكل تام أنه لا يوجد شيء من خارج العجلة يشارك في تحريكها على الأقل. وعندما أدرتها برقة، هدأت حالما رفعت  يدي عنها).               

عندما بدأت في الحركة تدور العجلة خمسا وعشرين أو ستا وعشرين مرة في الدقيقة وقد أمكن لولب أرخميدس لرفع الماء بمحورها بواسطة حبل ما. وفي هذه الحالة انخفضت السرعة إلى عشرين دورة في الدقيقة. لقد بقيت العجلة معروضة في القلعة لعدة شهور وقد تفحصها عدة علماء واستنتجوا جميعا أنه لا يمكن أن يكون في الأمر خدعة. وفي الحادي والثلاثين من أكتوبر عام 1717 طلب من اورفيريوس أن ينقل العجلة إلى غرفة أخرى في القلعة من المحتمل أنها كانت أكبر حيث لا توجد جدران قريبة من الآلة. وفي الثاني عشر من نوفمبر جاء النبيل ومختلف الموظفين فلاحظوا أنها تتحرك لوهلة من الزمن ومن ثم شاهدوا أبواب الغرفة ونوافذها التي كانت موصدة بأحكام حيث لا يستطيع المرء دخول الغرفة دون أن يترك وراءه أثرا. وبعد مضي أسبوعين كانت الأقفال محطمة والغرفة مفتوحة والعجلة ما زالت تدور. وقد أعيد غلق الباب بأحكام وهذه المرة بقي مغلقا حتى الرابع من يناير عام 1718 حيث ما انفكت العجلة تدور ستا وعشرين دورة في الدقيقة.

أما وقد هدأت شكوكه الآن سأل النبيل اورفيريوس وهو متأثر جدا بما شاهده كم يريد مقابل إعطاء سره وقد انقلب وجهه شاحبا عندما أجابه اورفيريوس: عشرين ألف باوند.

قد ذكرهم بأن هذا هو أعظم اختراع له وقد قضى حياته وهو يعمل من أجله وبأنه يستحق مقابله أجرا ملائما. وقد مال النبيل وحاشيته من العلماء للموافقة ولكنه لم يكن يملك كل هذا المبلغ ليسلمه، فبين البارون فيتزشر المهندس المعماري لإمبراطور النمسا أن الأمر سيكون سهلا إذا ما جمع المال في لندن ووفقا لذلك كتب رسالة إلى الدكتور ج.ت. دياغيولرز في الجمعية الملكية. فاقترح أنه إذا ثبت أن حركة العجلة دائمة فإن العشرين ألف باوند يجب أن تعطي للمخترع وإذا ما ثبت العكس فإن المال سوف يسترد. وفي غضون ذلك قام البروفيسور سفريفاند بفحص لمحور الآلة وكتب تقريرا فحواه أنه استنادا لما رآه لم يكن ثمة مجال للقول أن العجلة خدعة. ولسوء الحظ أخذ المخترع المصاب بجنون الارتياب تنتابه الشكوك في أن سفريفاند طلب منه أن يفحص المحور على أمل أن يكتشف السر دون أن يدفع له مقابل ذلك.

غضب اورفيريوس فأغلق على نفسه الغرفة وحطم العجلة ثم كتب رسالة على الجدار موضحا أن حب استطلاع سفريفاند الذي تعدى حدوده هو الذي استفزه.

أما الآن فإن اورفيريوس وآلته قد تلاشيا بشكل غامض يدعو للأسف. ولو تسنى لاورفيريوس أن يعيش بعد قرن من الزمان لأصبح مطاردا من الصحفيين الفضوليين ولأصبح لدينا تاريخا مفصلا عن بقية حياته.

لكن في تلك الأيام لم تكن هناك صحفا. وكل ما نعرفه هو أن اورفيريوس قد أعاد آلته بعد عشر سنين أي في عام 1727 وأن سفريفاند قد وافق على فحصها مرة أخرى. ولكن لم يكن ثمة شيء مدون يؤكد أنها فحصت. وكل ما نعرفه هو أن اورفيريوس توفي عام 1745 بعمر الخامسة والستين وأن سره أيا كان قد دفن معه.

ومن المؤكد أن اللغز هنا نفساني أكثر مما هو علمي. فإذا كنا نؤمن أن الطاقة لا يمكن أن تفنى أو تستحدث من العدم فعلينا إذن أن نستنتج أن العجلة كانت مجرد خدعة. ولا يهم كيف نجح مخترعها في إخفائها. واستنادا لأحد معاصريه فقد كان اورفيريوس ساعاتيا لفترة من الزمن. لذا يتوجب علينا أن نفترض أنه وجد طريقة ما لإخفاء نابض آلي في مكان ما في المساند وربما من الصحيح القول أن بقية التفسيرات مثل احتمال إخفاء رجل ما يداخلها قد استبعدت بالاختبار الحاسم عندما تركت الآلة في غرفة مغلقة لثلاثة أشهر. وحتى لو افترضنا أن اورفيويوس كان مخادعا فإن اللغز يظل قائما. فما الذي يأمل أن يحصل عليه منه؟

ليس هناك مجال للقول أنه قد هرب بالعشرين ألف باوند واختفى لأننا كما نلاحظ من رسالة البارون فيترتشر أن المال لم يسلم له ما لم يقتنعوا أولا إنه قد اكتشف بشكل بارع مبدأ الحركة الدائمة. ويجب علينا أن نعترف أيضا أن شخصية اورفيريوس استبعدت احتمالية أن يكون غشاشا مباشرا. فالمجال والرقة هما الجزء الأساسي من متطلبات الرجل الواثق من نفسه وما دام ليس هناك ما يضمن أن جنون الارتياب والطبع السيئ هما علامة العبقري فليس هناك ما يمنعنا من أن نعتقد أنه من الصعوبة بمكان أن تلازم مثل هذه الصفات محتالا يتظاهر بالثقة بنفسه. ومن المحتمل جدا أن تلازم هذه الصفات صفة الأنانية بسبب اعتقاد المرء الراسخ بمواهبه الرائعة.

من السهل الاعتقاد أن اورفيريوس كان يخدع نفسه أكثر من الاعتقاد أنه كان مخادعا. ولكن هل يمكن لشخص يخدع نفسه أن يصنع عجلة تدور لمدة ثلاثة أشهر في غرفة مغلقة؟ ومن جانبا آخر، دعنا نفترض أن اورفيريوس كان رجلا حقودا، رجلا واثقا جدا من عبقريته ولكنه يغتاظ من عدم تقديره. وبهذا يمكننا أن نصدق أنه في نوبة من الغضب والازدراء قرر أن يخدع الآخرين بسلعة مغشوشة عن قصد، ومن ثم يستخدم المال ليكرس بقية حياته لأبحاثه كيف حداه الأمل لتنفيذ مثل هذه السلعة المغشوشة؟

إن دراسة دقيقة للحالة نفترض بعض الأجوبة الممكنة. فقد أصدر اورفيريوس كتيبا تحت عنوان الحركة الدائمة لاورفيريوس عام 1719 يعرض فيه وصفا غامضا للغاية لمبادئه الأساسية. إنه يعترف أن عجلته تعتمد على الأثقال التي تولد الحركة الدائمة عندما نستقبل الأثقال من بعضها البعض الحركة الجامعة التي ينبغي أن تؤديها ما دامت باقية خارج مركز الجاذبية. ويقول أن هذه الأشكال موضوعة بشكل ما بحيث لا يمكنها أن تحصل على التوازن.

قد وصف العلماء الذين فحصوا الآلة إمكانية سماع حركات حوالي ثمان أثقال من المفترض أن تكون موضوعة على إطارا لعجلة. وهذا المبدأ يعرف بالعجلة اللاتوازنية والذي كان يعتبر سند المخترعين الذين حاولوا إحداث الحركة الدائمة. وبإمكاننا أن نلاحظ الفكرة الأساسية في رسم روبرت غولد. فإذا ما كان للعجلة إطارات في حقيقة الأمر، واحدا بداخل الآخر، وإذا ما تسنى لمخترع  عبقري أن يخترع طريقة ما لنقل الأثقال بصورة آلية من إطار إلى آخر.

إن مشكلة الحرة الدائمة سوف تكون محلولة. فعندما تنتقل إلى إطار الخارجي فإنها تجعله يفوق في وزنه الأثقال الموضوعة على الإطار الداخلي في الجانب المقابل. وبهذا يهبط الجانب من العجلة. وحالما يبدأ بالارتفاع مرة أخرى تحت تأثير مقدار حركته فإن الكلاليب أو أي شيء كان تنقل الثقل على الإطار الداخلي.

بما أنها الآن أقرب إلى المركز فإنها تصبح بالنتيجة أخف من تلك  الموجودة على الإطار الخارجي الهابط فترتفع إلى قمة العجلة حيث تنتقل مرة أخرى إلى الإطار الخارجي. إن الأمر يبدو سهلا ولكن من الصعوبة فهمه.

لكن ماركيز مدينة وريستر الذي خطرت له الفكرة في الأصل بين نقطة أساسية وهي أن الإطار الخارجي أكبر من الإطار الداخلي بطبيعة الحال، لذا فهناك أثقال أقل عددا على الإطار الهابط من التي على الجانب الآخر. وفي رسم غولد يمكن أن ترى أن هناك عشرين ثقلا على أحد جوانب العجلة يضاهي ثمانية عشر ثقلا على الجانب الآخر. وهكذا يتوازن الجانبان بالضبط مع بعضهما البعض وتتوقف العجلة حالا.

لم تكن هذه النقطة لتتوقف في الحال أي شخص تفحص الرسم أو نموذج الآلة اللاتوازنية. وقد يكون بالإمكان تصديق أن اورفيريوس ربما اعتمد على هذا في خداع النبيل ورجاله الحكماء. وقد نفترض أنه أخفى نوعا من نوابض الساعات القوية داخل مساند الآلة مع عجلة مسننة لتدير المحور. ولو جاء الزمان الذي  يتنازل فيه عن سره لازال غطاء القماش السميك من على عجلته وكشف للعالم عجلته اللاتوازنية المصممة بشكل بارع. وما لم يكن العلماء عندئذ أذكياء جدا وما لم يولوا اهتماما كبيرا جدا بالمشكلة، فإنهم سيقرون أن اورفيريوس قد حل مشكلة الحركة الدائمة حقا بطريقة سهلة ومنافية للعقل ولسوف يعمدون بعد مضي فترة من الزمن إلى تفكيك أجزاء العجلة ليجدوا فيها تقنية نابض الساعة، وسيكون اورفيريوس  حينذاك بعيدا عنهم بمئات الأميال.

لكن ثمة اعتراض أيضا على هذا التفسير، فمن السهل تصميم ساعة حديثة تدور لمدة سنة، لأن الأجزاء المتحركة فيها خفيفة جدا بحيث يمكن تشغيلها بواسطة بطارية صغيرة جدا. ولكن الأمر سيتطلب طاقة كبيرة جدا في حالة عجلة بقطر طوله اثنتي عشر قدما مع أثقال حول الإطار. وقد تنفع لذلك بطارية سيارة لا تبلى بسرعة. ولكن لابد لنابض الساعة الذي قد يشغل مثل هذه العجلة لمدة شهرين أن يكون ضخما، وليس ثمة حجرة واضحة داخل عجلة اورفيريوس لمثل  هذا النابض.

إذا لم يكن اورفيريوس قد اكتشف مبدأ المولد قبل فاراداي بقرن ونصف القرن فيبدو أن ليس ثمة إمكانية أخرى لذلك. وهكذا نترك مرة أخرى ونحن نتعذب بين تأكيد أو استبعاد أن يكون اورفيريوس  قد عثر بالصدفة على سر بسيط ولكن عميق فأتت ملاحظته على كل من جاء بعده.

 

ألغاز أسرار ظواهر غريبة ألغاز أسرار ظواهر غريبة ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة  ألغاز أسرار ظواهر غريبة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق