الاثنين، 10 يناير، 2011

مخابرات الدول العظمى تستثمر في التنويم المغناطيسي .. ملف القدرة غير العادية التي تخضع بشر إلى إرادة بشر آخر

الشرطة العلمية تستخدم التنويم المغناطيسي لمكافحة الإجرام

إشارة موسكو... موجات بشرية تسبب السرطان و تقتل

نشأة التّنويم المغناطيسي ما هو التنويم المغناطيسي حقائق عنه التنويم المغناطيسي قديماً: عند المصريين القدامى عند الفرس والهنود عند العبرانيين والآشوريين عند قدماء الإغريق عند الرومان ،عند الفرنسيين مسمير

جيمس بريد و ليبولت والتنويم المغناطيسي

الدكتور برنارد والتنويم اليقظ

إيميل كوي نظرية المغناطيسية قم بتجربتك الخاصة

تحول التنويم المغناطيسي الى علم يكفي لمن يعرف قواعده أن يتحكم فيه مثلما أراد الى درجة أن مخابرات عدة دول لم تتردد في استخدامه كوسيلة ناجعة لتنفيذ التصفيات الجسدية دون التخوف من اليوم الذي يُلقى فيه القبض على القاتل الذي قد يكشف عن الجهة التي أمرت بتنفيذ العملية التي قام بها و لعل أحسن مثال على ذلك أنه من بين الفرضيات التي وردت في التحقيق  اللا متناهي الذي فتحته العدالة الأمريكية حول اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق – فيتزجيرالد كيندي - ، من الفرضيات إذن ، أن يكون القاتل قد أقدم على فعلته و هو تحت تأثير التنويم المغناطيسي، حيث نفذ حرفيا التوجيهات التي تلقاها من قبل منومه و لم يستبعد المحققون أن تكون عملية التنويم المغناطيسي هذه قد تمت عن بعد à distance و هذا ما تأكد منذ بضع سنوات فقط من خلال القدرة غير العادية للبريطاني – شيسترون سواين – الذي أثبت أمام عشرات الملاحظين أنه قادر على تنويم أي شخص حتى و لو كان يبعد عنه بتسعة كيلومترات، شريطة أن يعلم بالمكان الذي يتواجد به ذلك الشخص و في حالة عدم معرفته المسبقة للمكان فانه يكتفي بزيارته مرة واحدة يتمكن بعدها من السيطرة المغناطيسية على الشخص المتواجد في المكان المعلوم، فيأمره بأن يغادر الموقع مثلا، فيفعل المأمور كالمتروبض (somnambule ( الذي يمشي و هو نائم بعينين مفتوحتين و يخضع لأغرب الأوامر و أنكرها، دون أن يبدي أي اعتراض... و هذا ما دفع العلماء الى التساؤل عن الحدود الحقيقية التي يمكن للتنويم المغناطيسي أن يتوقف عندها.

الشرطة العلمية تستخدم التنويم المغناطيسي لمكافحة الإجرام

استطاعت مخابر علمية بالولايات المتحدة الأمريكية أن تقوم بتجارب ناجحة في كيفية استعمال التنويم المغناطيسي في ميدان علم الإجرام الذي يبحث في آليات و وسائل دراسة شخصية المجرم و ضبط الأدلة الموضوعية الكافية لتوريطه. فهذه المخابر أجرت تجاربا على أشخاص حضروا بالصدفة حادث إصابة شاب بسيارة لم يتردد صاحبها في الفرار بعدما ترك قتيلا وراءه. أثناء التحقيق تم تقديم الأشخاص الذين حضروا الحادث كشهود عينيين، لكنهم عجزوا كلهم عن إفادة الشرطة بشيء آخر غير نوع السيارة و لونها رغم أنهم شاهدوا أيضا لوحم ترقيم تلك السيارة، لكن لا أحد منهم بقي يتذكر الأرقام التي كانت مكتوبة عليه... و من هنا تم إخضاعهم الى عملية تنويم مغناطيسي ، استطاعوا بفضلها أن يخرجوا من لا شعورهم الترقيم الكامل للوح السيارة... الشهود كانوا خمسة و أجوبتهم جاءت نفسها، مما مكن الشرطة من القاء القبض على الجاني الذي اعترف بفعلته. فالتنويم المغناطيسي استطاع أن يستوقف شريط الصور المسجلة ذهنيا في اللقطة المرغوب فيها، تماما مثلما نفعل في بعض الأحيان مع شريط الفديو و هذا ما يجعل العلماء و الباحثين يجمعون على أن التنويم المغناطيسي لا يزال مجاله خصبا للبحث و الاستثمار في ميادين لا حصر لها.

إشارة موسكو... موجات بشرية تسبب السرطان و تقتل

و ما دمنا في سياق الحديث عن تأثير الذهن البشري في الأشياء عن بعد، نرى من الضروري التطرق الى كتاب " الطفل الذي أتى من الجليد " الذي يروي قصة طفل استغلته مخابرات المعسكر الشرقي ( الاتحاد السوفييتي سابقا ) بحكم قدراته الما فوق عادية و خلاصة هذه الواقعة تتمثل في السؤال التالي: " هل يمكن قتل شخص معين بواسطة القوة الذهنية la force mentale ؟ ". – جان ميشال تيبو – يجيب بنعم و يذهب الى أبعد من هذا، حيث يذكر أنه يوجد حاليا ملف سري اسمه " المهمة بندورا " يكشف عن أخطار صدمات ذهنية لا يتسبب فيها الإنسان فقط بل تتعداه الى أجهزة صنعها السوفييتيون. ففي سنة 1962 بمقر سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بموسكو تفطن الأمريكان الى موجات غريبة كانت تقذف سفارتهم فتم تسجيل تلك الموجات تخوفا من أن يكون السوفييتيون قد ابتكروا موجات خاصة للتجسس و هذا الشك لم يكن في محله ، مما يعني أن الأمر يتعلق بجهاز يصدر تلك الموجات عن بعد للتشويش على الاتصالات السرية التي قد يجريها العاملون في السفارة الأمريكية بمصالح بلدهم الأخرى و لكن حتى هذا الاحتمال كذبته التحاليل نهائيا.

وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية ( سي آي آي ) اهتمت عن قرب بهذا الموضوع الذي تكفل مختصون بدراسة ملفه الذي أُعطي له اسم " إشارة موسكو "  le signal de Moscou ... الدراسة أُجريت في مخابر سرية حيث أُعيد تسجيل تلك الموجات الغريبة التي اتضح أنها كانت ذات إشعاع فوق بنفسجي و أنها ( أي الموجات ) كانت في الأصل صادرة عن أشخاص قبل أن تخضع ( أي الموجات ) الى معالجة من نوع خاص في المخابر السوفييتية و الأخطر من كل هذا ، نجده في التقرير النهائي للمخابرات المركزية الأمريكية و الذي يذكر فيه الخبراء بأن تلك الموجات البشرية كانت تتسبب في الإصابة بالسرطان و سرطان الدم  و تهشيم العظام، بدليل أن ثلاثة سفراء أمريكيين بموسكو ماتوا اثر إصابتهم تعاقبيا بهذا الداء القاتل و القضية لم يكشف عنها إلا عام 1976 من قبل صحيفة " البوست غلوب ".

الهند و التنويم المغناطيسي

الهند موطن العلوم القديمة و السحر والتنويم المغناطيسي الذي أذهل ملوك وأمراء أوربا في القرن 17 فالتاريخ يشهد لفقراء الهند بالبراعة الفائقة في استخدام التنويم المغناطيسي منذ آلاف السنين ومازالت كتبهم القديمة أكبر الأدلة على ذلك ولكن بالرغم من أن الهنود من أوائل البشر الذين اشتهروا بالتنويم المغناطيسي إلا أن البرديات المصرية القديمة أشارت إلى أن الفراعنة استخدموا التنويم في علاجهم وإذا كانت هذه الأخبار صحيحة فان مصر تعتبر بلا منازع موطن التنويم المغناطيسي.

 التنويم المغناطيسي علم له جذوره العميقة، كما له أصوله ومبادئه وهو، في الوقت نفسه، فنٌ لا يستطيع أن يكتسبه الإنسان من طريق التحصيل فقط وطالما أن التنويم فن، فقد ينقلب إلى شعوذة إذا مارسه مَنْ تخلى عن مبادئ الخير والحق، ومال به عن غايته الأساسية وعلى هذا، فإن المنوّمين الذين يعرضون أعمالهم في الحفلات والمسارح، لإدهاش الحاضرين وكسب المال، لا يعتمدون على أدوات التنويم الحقيقية، بل يستعملون الخفة، والذكاء، وأمور السحر، والتمثيل، والاتفاق مع التابع أو النائم، ويعتمدون على الوهم، الذي يسيطر على الحاضرين.

"المغناطيسية" ـ من الناحية العلمية ـ قوة خفية تُحدث انجذاباً في بعض الأجسام كالحديد، والنيكل، والكروم، وما شابه وهى من حيث وجودها تشبه الكهرباء، كقوة غير منظورة تؤثر في الأجسام الحية وقد توصل العلماء إلى أن الجاذبية الكهربائية والمغناطيسية، قوة موجودة في داخل الأجسام الجامدة والنباتية والحيوانية، كوجود الروح داخل الأجسام الحية، لكنها لا تُرى، ولا تُلمس و إنما يظهر تأثيرها فقط، كما يظهر تأثير الهواء من حيث الإحساس بالحرارة والبرودة على جسم الإنسان وحين تكون هذه القوة الخفية موجودة في الإنسان، فإن تأثيرها يكون أعظم وأغرب فعلاً، لأن الإنسان مخلوق خصه الخالق بسلطان التأثير على سائر الكائنات وعلى ذلك، فإن علم التنويم المغناطيسي، هو ذلك العلم الذي يظهر فيه تأثير القوى النفسية في غيرها من الكائنات الأخرى ويُشار هنا إلى أن للنفس البشرية قوة يُقال لها " قوة الإرادة "، باستطاعتها ـ إذا وُجدت في شخص محدد ـ أن تأتي بالخوارق من الأفعال. فالنفس البشرية إذا صفت من أدرانها، وخلصت من الاشتغال بالقوى الأخرى، وانحصرت انفعالاتها في قوة الإرادة انحصاراً كلياً، ثم توجهت هذه الإرادة توجهاً نفسانياً، فكل شئ يريده الإنسان يظهر له، ولو كان ذلك الشيء في أعماق البحار، أو وراء الجبال، أو في الأفلاك المحيطة بالكون.

وأول باب لهذه القوة هو " الفراسة "؛ فالإنسان إذا وجه قوة نفسه الإرادية، باتجاه شخص آخر، وكانت نفسه لا شاغل لها إلاّ ما في نفس ذلك الشخص، ثم عطل كل حركة فكرية لديه، بحيث تصفو نفسه فوق مستوى عالم المادة، فإنه يستطيع أن يُخبر بما في ضمير ذلك الشخص، كأنه شئ ظاهر أمام عينيه ظهور الأشياء الحسية العادية، التي تُدرك بحاسة البصر والعين المجردة ولّما كانت النفس البشرية ذات نفوذ وتأثير قويين على الجسد كله، فإنها قد تستخدم أجزاء من الجسد تتلاءم مع حركة قوتها ونفوذها، كأن تستخدم العين، مثلاً، للوصول إلى تأثيرها في الأشياء الخارجية. ومن هنا يُلاحظ أن العين هي الواسطة التي تتخذها النفس من أجل الوقوف على ما خفي عنها، وللسيطرة على ما هو أقوى منها. فالحيوان المفترس إذا أبصر فريسته، فإنه يبعث الرعب في قلبها بواسطة النظر إليها، ثم يسيطر على الفريسة بقوة النظر المنبعثة من نفسه، وبما أن النفس البشرية هي أرقى وأقوى من نفوس الكائنات الأخرى، فإنها، ولاشك، أشد تأثيراً في الإنسان، مثل ما يحدث في التنويم المغناطيسي. ذلك أن لكل إنسان حالات مختلفة من الشعور، تتغير بتغير المؤثرات المحيطة به، وفي التنويم المغناطيسي يمر التّابع أولاً بمرحلة اضطراب الأفكار، ثم تصير الأفكار أحلاماً، ثم ينام نوماً خفيفاً، يعقبه نوم عميق.

ما هو التنويم المغناطيسي

عرّف العلماء التنويم المغناطيسي بأنه:  حالة نفسية يقبل فيها العقل الباطن الإيحاءات الموجهة إليه بسهولة، ويعمل على تحقيقها بقوة تفوق القوة العادية؛ ذلك أنه في حالة التنويم المغناطيسي يكون العقل الواعي، الذي نعرفه، معطلاً، وهنا تكون الفرصة سانحة لأن يصل الإيحاء إلى العقل الباطن، دون عائق. كما عرّفه آخرون، بأنه: إحداث حالة لا تختلف من الناحية الفسيولوجية عن حالة النوم العادي والفرق بين النوم الطبيعي والمغناطيسي، هو أن الطبيعي يقوم به الإنسان بنفسه، أما المغناطيسي، فلا بد أن يحدثه مُنَوِّم موثوق فيه من التابع كما يختلف عن التخدير، الذي هو نوم ينجم عن تقنيات كيماوية وأما الظواهر التي تحدث أثناء التنويم فمرجعها خيال النائم، وعقله الباطن، الذي يتأثر بالإيحاءات التي يلقيها إليه المنوِّم، ويعمل بموجبها. فحالة التنويم تتعلق بالنائم، وتقوم في عقله الباطن فقط. أما القوة المغناطيسية التي يحوزها المنوِّم، فيتجلى أثرها في سرعة إحداث التنويم، وقوة الإيحاء الصادرة عنه.

كما عُرّف بأنه: نوم ناقص ينجم عن الإيحاء المغناطيسي، وليس نوماً كاملاً. نوم يسترخي فيه الشعور، ولكنه لا يشرد، فيظل الشخص محتفظاً بقدرته على التركيز والانتباه، أما مداركه الحسية فتبقى قائمة ولا تفقد العضلات حيويتها قط، الأمر الذي يتيح للشخص النائم مغناطيسياً المشي والنهوض وأداء بعض التصرفات الأخرى. ويعرّف التنويم المغناطيسي، بحالة الاستيقاظ من النوم الليلي، مع فارق أن المنوّم يستجيب للإيحاءات، ويبدي ميلاً للموافقة عليها. وخلال النوم المغناطيسي يُظهر الشخص النائم قدراً كبيراً من الانصياع نحو الشخص المنوِّم، فيجيب على الأسئلة، ويمتثل لبعض الأوامر، التي يجب أن تنفذ بعد الرّقاد المغناطيسي، وغالباً ما يتم ذلك، لأن تلك الأوامر تُحفظ في عقله الباطن، أثناء النوم، ثم تأمره بتنفيذها، حال الاستيقاظ.

حقائق عن التنويم المغناطيسي

التنويم المغناطيسي لا ينجم عنه أي ضرر أو خطر، إذا مارسه شخص مدرب مثقف في هذا الفن، وأهل للثقة، وذو أخلاق. لا يمكن تنويم أي شخص مغناطيسياً، رغماً عن إرادته. لا ينشأ عن التنويم المغناطيسي أية أمراض عصبية، أو هستيريا، على الإطلاق، بل على العكس يمكن اتخاذ التنويم وسيلة لعلاج بعض هذه الحالات. التنويم المغناطيسي ليس صراعاً بين إرادة المنوِّم، وبين الشّخص المراد تنويمه، بل هو اتحاد مسبق بين الإراديتين لإحداث حالة التنويم. وليس هناك ما يمنع من أن تكون إرادة النائم أقوى من إرادة المنوِّم، ومن ثم لا صحة لِما يشاع بأن إرادة النائم ضعيفة، ولذلك خضعت لإرادة المنوِّم، الأقوى منها. أكثر الناس قابلية للتنويم هم الأصحاء جسدياً وعقلياً. ولا صحة لما يشاع بأن الأشخاص ذوي الإرادة الضعيفة هم أكثر قابلية للتنويم من غيرهم. وقد دلت الاختبارات أن المعتوه لا يمكن تنويمه، لأنه لا يملك قوة التركيز، المطلوبة لعملية التنويم. النائم مغناطيسياً لا يسترسل في الكلام فيبوح بأسرار نفسه، أو بجرم ارتكبه، أو أي شئ آخر، بدليل أن بعض المنوِّمين كانوا يعرفون مسّبقاً أن مرضاهم ارتكبوا جريمة معينة، فلما سألوهم، وهم في حالة التنويم المغناطيسي عن جريمتهم، لم يبوحوا بسرهم مطلقاً، بل كانوا يرفضون الإجابة على السؤال رفضاً باتاً، أو يجيبون بشكل يضلل المنوِّم. ليس صحيحاً أن التنويم المغناطيسي يضعف إرادة النائم. والواقع أن الاستغراق في النوم المغناطيسي ليس له من أثر، أكثر مما للنوم العادي لمدة مماثلة. لا يمكن دفع النائم مغناطيسياً إلى القيام بما يتعارض، مع مبادئه الثابتة.

 كما أن الشخص النائم مغناطيسياً لا يقوم، على وجه العموم، بأي عمل مناف للأخلاق، وإذا طُلب منه أن يأتي بما يشبه هذه الأعمال، فإنه يستيقظ وقد أصيب بصدمة شديدة. وإذا حدث أن استجاب بعض الأشخاص لهذه الإيحاءات، فإن التحليل النفسي يؤكد أن هؤلاء الأشخاص يميلون إلى هذا النوع من الأعمال، ويمارسونه فعلاً، أي أنهم يفعلون أثناء التنويم ما تعودوا فعله قبل التنويمفإن كان النائم ذا صفات طيبة، وخصائص خلقية حميدة أثناء اليقظة، فإنه لن يخالفها في حال النوم، ذلك أن ضمير النائم يظل معه، وما يمتنع عنه عقله الظاهر، لا يمكن أن يقبل به عقله الباطن. وهذه حقيقة أكدت التجارب صحتها بما لا يقبل الشك، وإن حدث خلاف ذلك، ففي الغالب يكون، ثمة اتفاق مسّبق بين المنوِّم والنّائم.

 

التطور التاريخي للتنويم المغناطيسي

التنويم المغناطيسي قديماً

للتنويم المغناطيسي جذور عميقة في تاريخ الفكر البشري، قبل أن يتحول في السّنوات الأخيرة إلى علم قائم بذاته، له قواعده وأصوله والتنويم حقيقة علمية، عرفتها البشرية ومارستها في مختلف العصور، بصور وأشكال متنوعة وقد أخضعه العلماء في العصور اللاحقة للبحث العلمي، فقدموا الأدلة العلمية على وجوده، وعالجوا بواسطته الأمراض المستعصية، فجاءت نتائجه حسية لا يُرقى إليها الشّك.  فمنذ القِدم، كان لبعض الناس تأثير نفسي على أشخاص آخرين، وما زال هذا التأثير يُمارس حتى يومنا هذا، في كل مكان وزمان. وما خلّفته الأجيال الماضية من كتابات متناثرة، وصور منقوشة، تدل بوضوح على أنهم عرفوا التنويم المغناطيسي، ومارسوه بأنفسهم، وأن كثيراً من الأسرار، التي كانت تحيط بالسّحر والكهانة والفراسة وغيرها من الممارسات، إنما كانت قائمة على معرفتهم للتأثير النفسي في صورة التنويم، واستخدامهم إياه بطريقة عملية، شبيهة لما نعرفه عنه اليوم. كان الاعتقاد السائد قديماً، أن فئة من الناس، كالسحرة والمنجمين والكُهان، يملكون قوة خفية مستقرة في باطنهم، يستطيعون بواسطتها التأثير على غيرهم، وهذه القوة تتيح لهم ممارسة أقصى درجات التحكم في مشاعر الآخرين، من حيث الإقناع والأمر والنهي.

التنويم عند المصريين القدامى

كان الكهنة المصريون يمارسون العرافة، وهم في حالة الغيبوبة التّامة، الناتجة عن تحديقهم في أشياء براقة ذات نقوش عجيبة وكان بعض الكهنة يمارسون طقوسهم الدينية وعيونهم مغمضة، ليهِّيئوا أنفسهم لمشاهدة الآلهة، كما يعتقدون وكانت الغيبوبة، التي تنشأ في الهيكل أثناء الصلاة، نوعاً من النوم المغناطيسي وهذا الأمر كان شائعاً حتى عند غير المصريين القدامى، إذ كان الوثنيون بصورة عامة، يعتقدون هذا الاعتقاد. كما أن التمائم والأغاني الدينية كانت تُلقى في نغمات رقيقة، مؤثرة، جامعة لوسائل التأثير الإيحائي، والمغناطيسي، إذ كان يقصد بها جعل المتعبدين في حالة تخدير وغيبوبة.

التنويم عند الفرس والهنود

كان المجوس من الفرس، والكهان من الهنود، يمارسون التأثير النفسي المعروف حديثاً بالتنويم، بصور مختلفة، مثل: التعزيم، والرُقي، والصّلوات لدفع سوء الحظ وإزالة المرض، والرُّقي ضد لدغ الحيات، والتخلص من تأثيرات الجن، وإكثار الخيرات والبركات وغيره وتوجد قصائد كُتبت خصيصاً لإحداث النّوم السحري. ودراسة الطقوس الدينية لدى الهنود، تُظهر كيف كان التنويم يلعب دوراً أساسياً لديهم، لاسيما في الاحتفالات التي تقام لآلهة الجو وآلهة الحصاد، تحت إشراف البراهمة، وحالات التأمل والانشغاف، التي يستغرق فيها رهبان الهندوس وراهباتهم. كما يُلاحظ أن وسائل إحداث الغيبوبة عند ممارسة "اليوغا"، لا تختلف كثيراً عن أساليب التنويم الحديث؛ فممارسو اليوجا يبدءون بعض الشعائر والطقوس، ثم يتجنبون كل المؤثرات الخارجية، ويركّزون انتباههم على شئ يضعونه أمامهم ليشغلهم عن العالم الخارجي، الذي يحيط بهم وكان أفراد القبائل البدائية يمارسون احتفالات يرقصون فيها على أنغام الطبول، التي تدق على وتيرة واحدة؛ فينشأ عن ذلك مرح وانفعال حاد، في صفوف الحاضرين، يقترب، أحياناً، من حالة الجنون المؤقت، وتبدو في الرقص ظواهر مختلفة، شبيهة بظواهر التنويم المغناطيسي.

التنويم عند العبرانيين والآشوريين

كان العبرانيون والآشوريين يستخدمون وضع الأيدي على الرأس والجبهة ، والنفخ في الوجه، لعلاج الأمراض. وكانوا يلجأ ون إلى العراف يسألونه عن الأمور الخاصة بهم كأفراد، أو عن الشؤون العامة، كالحروب.

التنويم عند قدماء الإغريق

مارس أطباء الإغريق قديماً، حركات سحرية، تشبه تمرير اليد وسحبها فوق وجه النائم، كتلك التي يستخدمها أصحاب التنويم المغناطيسي اليوم. وكان لديهم كهنة متخصصون في بعض المعابد، للاستشارة الطبية. فإذا قصدهم المريض وأرادوا معالجته، ألقوا بأنفسهم في حالة من الغيبوبة لمحاولة معرفة سر هذا المرض، والغوص في أعماقه.

التنويم عند الرومان

كان الرومان يعالجون الأمراض، بوضع اليدين بطرق خاصة على مكان الداء. كما كان المعالجون، يُشخِّصون الأمراض، ويصفون العلاج، وهم في حالة تشبه حالة النائم. وقد استعمل الرومان التنويم لشفاء المصابين بالخبل والجنون، وذلك بواسطة تدليك الجبهة والرقبة والكتفين، وأدركوا أنهم كلّما أكثروا من التدليك، غاص المريض في نوم عميق لفترة أطول.

التنويم عند الفرنسيين

كانت النساء اللاتي ينشأن في المعابد والهياكل، يمارسن أعمال الكهان، ومعالجة الأمراض المستعصية، في أجواء هادئة شبيهة بأجواء التنويم المغناطيسي.

التنويم المغناطيسي حديثاً

يرجع الفضل في تطوّر علم التنويم المغناطيسي، إلى عدد من العلماء، من مختلف أنحاء أوروبا، أشهرهم: العالم مسمير من ألمانيا، والدكتور جيمس برايد من إنجلترا، و العالمين ليبولت وإيميل كوي من فرنسا.

مسمير والتنويم المغناطيسي:  يُعد العالم والطبيب الألماني أنطوني مسمير، أبو المغناطيسية الحيوانية Animal Magnetism ورائد التنويم المغناطيسي الحديث وقد دخل إلى الدير وهو في العاشرة من عمره، ليتعلم كيف يصبح كاهنا في المستقبل، واستمر في دراسة اللاهوت حتى دخوله الجامعة. كما درس علم الفلك والفيزياء والرياضيات، ثم ترك الكنيسة واتجه نحو دراسة الطب،الذي كان يرى أن كل شئ يمكن إثباته مادياً فقط ، بينما كان مسمير يؤمن بوجود قوى مجهولة وغامضة وعندما درس علم التنجيم، كان يعتقد أن للنجوم تأثير في أحوال الناس، ونسب هذا التأثير إلى الكهربائية أولا، ثم إلى المغناطيسية، بعد ذلك وبعد أن أنهى دراسته للطب في مدينة فيينا النمساوية ، درس علم العلاج المغناطيسي وبرع في ممارسته وعالج بعض الأمراض بواسطة قطع مغناطيسية معدة خصيصا لهذا الغرض، ثم أعلن نظريته وتجاربه في المغناطيسية الحيوانية عام 1775، فأثار بذلك ضجة كبرى في كافة أنحاء أوروبا وتتلخص هذه النظرية في الاعتقاد بوجود سائل كوني، تسبح فيه الأجساد كافة، و هو مشابه للمغناطيسية المعدنية، التي يُشاهد تأثيرها علي المعادن، لكنها مغناطيسية خاصة بالمخلوقات الحية، ولذلك أسموها "المغناطيسية الحيوانية"، كما كان يرى أن الإرادة البشرية لها القدرة على استخدام هذا السائل، وجعله يدخل جسم شخص أخر، ليزيد الإرادة فيه، ويقوّي ثقته بقوته الذاتية.

نال مسمير إعجاب الناس بمقدرته العجيبة، وإنجازاته، التي تُعد في إطار المستحيلات، فقد كان يفرض على الناس خضوعهم إليه، فيجعلهم يلّبون إرادته وأوامره، بصورة كاملة وقد فسر قوته، بسبب مقدرته على ضبط السّائل الشبيه بالقوة المغناطيسية، الذي يحل في جسم الشخص المراد تنويمه. فكان التنويم يتم في ظرف زمني قصير حال أن يمرر يديه على المريض. غير أن مسمير، الذي كان ذا عقلية علمية وعملية، في الوقت نفسه، اكتشف أن الأمر سيطول، إذا حاول علاج كل مريض على انفراد، فاخترع طريقة العلاج الجّماعي وكانت عيادته عبارة عن قاعة كبيرة معتمة، تُغطي الستائر نوافذها وأبوابها، وفي وسطها بركة كبيرة من خشب السنديان تسمح لثلاثين مريضاً بالوقوف حولها وعندما كان المرضى يحيطون بهذه البركة، كانوا يؤمرون بالصمت التام، وربما كان ذلك لجعلهم أكثر قابلية للموسيقى، المعدة خصيصاً لهذه المناسبة وكان يجعل بعض المغنيين ينشدون لهم في أصوات رخيمة، فيُصيب المرضى نوع من الذهول وبعد مرور ساعات عليهم وهم في هذه الحال، يصيبهم شيء من الانجذاب والخمول وفي اللحظة الحاسمة، يظهر الدكتور مسمير في الصالة بصورة مفاجئة، وهو يرتدي ثوباً حريرياً براقاً، ويمر بين المرضى مثبتاً نظره عليهم، ممرراً يديه على أجسامهم، لامساً إياهم بقضيب من الحديد، لا سيما الأعضاء المريضة. وكان معظم المرضى يشفون بعد جلستين أو ثلاث على الأكثر وقد استطاع هذا العالم أن يجمع حوله أتباعاً كثيرين، تكونت منهم مدرسة سميت "المسميرزم" Mesmerism، نسبة إليه.

وقد بدا للجميع، في ذلك الوقت، أن المغناطيسية الحيوانية ينتظرها مستقبل باهر، غير أن أساتذة الطب أنفسهم، الذين قبلوا الأطروحة الشجاعة لمسمير، كانوا ينتظرون الفرصة للنيل منها ومن صاحبها وقد جاءتهم الفرصة، عقب علاج مسمير لعازفة البيانو، التي كانت تعاني ما يُسمى " العمى الهستيري"، ولم يفلح أحد في علاجها، حتى أفضل أطباء العيون في فيينا، وتمكن مسيمير من إعادة بصرها إليها، غير أن الفتاة لم تستطيع العزف ببراعة، كما كانت تفعل قبل العلاج وأخذ الأطباء يلعنون مسمير، ويذيعون أنه السبب في فقد الفتاة قدرتها على العزف، حتى أن والد الفتاة دخل منزل مسيمير، كالمجنون يحمل سيفاً ويريد قتله وعادت حالة " العمى الهستيري" إلى الفتاة مرة أخرى، فُطرد مسمير من الجامعة، ولجأ إلى فرنسا وتشكلت لجنة علمية للتحقيق فيما يدعيه ولكن اللجنة لم تهتم بمعرفة ما إذا كان مسمير قد نجح في علاج بعض المرضي أم لا، بل كان همها الوحيد هو اكتشاف دقة نظرية "المغناطيسية الحيوانية" ولمّا كان يستحيل البرهنة على ذلك، وضعت حالات الشفاء، التي نجح مسمير في تحقيقها، في خانة الخيال واحتقره الناس قبل موته، وقالوا عنه بأنه دجال وألفوا رواية هزلية للسخرية به وكتبت الجرائد الإنجليزية تسخر منه ثم عاش مسمير في الظل، حتى توفي عام 1815.

ولكن طريقة مسمير ظلت باقية واستطاع باحث يدعى - دوبو سيغور-، يعمل في مجال التنويم المغناطيسي، أن يتجاوز الطابع الاحتفالي، واستخدام الموسيقى والستائر، وأن يجعل الشخص "المنوَّم مغناطيسياً" يستغرق في نوم عميق، ليس بسبب التعب أو عدم المبالاة، و إنما نتيجة لنعاس غريب وقد أُحدثت حوله الكثير من الضوضاء والحركات والصراخ فلم يستيقظ، ولكنه ينهض فجأة ويمشي ويتحدث، وهو يخضع كلياً للسيد دوبو سيغور، الذي لم يكن بعيداً عن اعتبار نفسه ذي إرادة كونية، فقد اكتشف التنويم المغناطيسي، وكذلك الإيحاء المنوم وجاء بعد ذلك العالم دولوز، ليكتشف "الإيحاء ما بعد التنويمي"، ويشير إلى أن الشخص عندما يكون يقظاً، فإنه يرد على الأوامر المعطاة له عندما كان نائماً وهكذا تابع عدد من الباحثين أعمالهم، حتى وصل التنويم المغناطيسي إلى مرحلة الصعود وفي عام 1838 أُجريت عمليات بتر رهيبة دون ألم، باستخدام التنويم المغناطيسي، كما استخدم التنويم المغناطيسي ونجح في أكثر من ثلاثمائة عملية كبيرة، دون أية أوجاع ومع ذلك قوبل هذا الإنجاز المدهش بالاحتقار، وعلى الرغم من النجاحات الكبيرة العملية لتأثير التنويم المغناطيسي، فإن المسميرية تدهورت أكثر مما تطورت.

جيمس بريد James Braid

كان الدكتور جيمس بريد جراحاً شهيراً إنجليزياً، مَثَله مَثَل الغالبية من زملائه الأطباء يُنكر المغناطيسية الحيوانية إنكاراً باتاً، ويرى أن المسميرزم ونتائجه، ناشئة عن خداع النفس والاحتيال ولكنه بعد أن شاهد إحدى المعالجات بطريقة مسمير، اقتنع بصحتها، وقرر أن يجري بنفسه بعض التجارب وفي عام 1841 توصل إلى اكتشاف إمكانية إيجاد حالة غيبوبة خاصة، يُمارس معها العلاج أحياناً، وذلك بتركيز الانتباه على نقطة مركزية ثابتة وهو أول من أطلق عبارة Hypnotism، المشتقة من اليونانيةHypnos ومعناها النّوم، وأطلق هذه العبارة على ظواهر التنويم، وأعلن وجود علاقة ثابتة بين "التنويم" وبين "النوم الطبيعي" وقال: إن التنويم ينشأ عن إجهاد أعضاء الحس، وأن انتباه المريض إذا تركز على شئ براق، ثابت أو خلافه، فإنه تحدث له حالة نفسية باطنة يصبح معها قابلاً للإيحاءات، التي يلقيها إليه المنوِّم وقد سمي بريد المغناطيسية الحيوانية بـ "التنويم" أو "الذهول" ويعد تعليله لذلك أول تعليل علمي، قال: إن التحديق المستمر يشل المراكز العصبية المتسلطة على العين، فيرتخي جفناها وينطبقان. فصار يُمسك بيده شيئاً لامعاً أمام عيني من يريد تنويمه، ويرفع يده به، حتى يُضطر الناظر إليه أن ينظر إلى أعلى، فيتعب سريعاً؛ ثم يُدني الشيء اللامع منه رويداً رويداً، فتتعب أجفان عينيه وتنطبق وإذا لم تتعب في النوبة الأولى، فانه يكرر ذلك ويأمر الناظر أن يوجه عينيه وعقله إلى ذلك الشيء. وقد سُميت طريقة هذا العالم "البرادزم" Braidism، نسبه إلى اسمه بريد.

ليبولت والتنويم المغناطيسي

 بدأ الدكتور ليبولت، في مدينة نانسي في فرنسا، يدرس تجارب مسمير عام 1864، وأنشأ عيادة للعلاج بهذه الطريقة، وحصل على نتائج عظيمة وفي عام 1866 أعلن أن ظواهر التنويم، إنّما ترجع إلى التأثير النفسي أو الإيحاء وكان عندما يأمر المرضى أن يناموا، فإنهم، في الحال، ينعسون نُعاساً هادئاً، ثم يأخذون جرعتهم من الإيحاءات الشافية وعندما تصدر إليهم الأوامر بأن يستيقظوا، كانوا يسيرون بهدوء بعيداً وكان الدكتور ليبولت يحرص على أن يشرح لمرضاه، وأن يؤكد لهم، أن كل ما يحدث عنده من علاج يمكن تفسيره علمياً، وأنه لا يمارس أية قوة خفية، كما يزعم الجاهلون. وقد أُطلق اسم " مدرسة نانسي"، على من قبلوا نظريات الدكتور ليبولت وتتلخص نظريته في أن التحليل التام للتنويم، إنما يتحقق عن طريقة الإيحاء، وأن التنويم المغناطيسي يُعد ظاهرة طبيعية، وأن الغالبية العظمى من الأشخاص يمكن تنويمهم مغناطيسياً، وأن ما يسمى بالتنويم المغناطيسي ما هو إلاّ إِشغال حيز طبيعي من الدماغ بنشاط معين، هو الإيحائية؛ أي الاستعداد للخضوع إلى تأثير معين، دون مناقشة الفكرة، وأن أشخاصاً لديهم استعداد بدرجة ما لتقبل الإيحاء، ويمكن أن يوحي لهم بأفكار وانفعالات وأفعال وهلوسات ويستنتج من ذلك أن إمكانية تقبل التنويم المغناطيسي، مشروط بالحالة العضوية في تلك اللحظة، وأن مظاهر النوم المغناطيسي تعود إلى السبب ذاته، وهو الإيحائي.

الدكتور برنارد Bernard والتنويم اليقظ

في عام 1884 أعلن الدكتور برنارد اكتشاف الحالة المعروفة بالتنويم اليقظ، Hypnosis، وهي الحالة التي يكون فيها الشخص واقعاً تحت تأثير الإيحاء الصادر عن المنوِّم، ولكنه مع ذلك يبقى شاعراً بما حوله، محتفظاً بذاكرة تامة، لكل ما يجري له، وما يحيط به وعدّها برنارد الحالة الأساسية للتنّويم؛ إذ ليس النوم بمقدمة من مقدمات التنويم، ولا هو بلازمة من لوازمه، بل هو مجرد صورة من صوره.

إيميل كوي Eimile Coue

في عام 1885 التقى ليبولت مع إيميل كوي، الذي تتلمذ على يديه ومارس الإيحاء التنويمي Hypnotic على طريقته ولاحظ كوي تأثير الإيحاء اليقظ في إحداث الشّفاء، فعكف على دراسته، وأسس ما أسماه: "مدرسة نانسي الجديدة"، وأعطى إيحاءاته الشّافية مجاناً لقاصديه الكثيرين، ونال شهرة واسعة تخطت الحدود، واعتمد كثيراً على الإيحاء اليقظ، وسماه "الإيحاء الذاتي"، مقرراً أن كل إيحاء ليس في الحقيقة، إلاّ إيحاءاً ذاتياً، وأن القوة الفعالة في التنويم إنما هي الإيحاء، والذي يمكن إعطاؤه الإيحاء في غير حالة النوم، بل يمكن أن يمارسه المريض نفسه وقد كتب هذا الطبيب الفرنسي أيميل كوي، الذي يُعد سفيراً لنظرية الإيحاء الذاتي، منذ أكثر من نصف قرن، في كتابه: "طريقة كوي" The Coue Method، ما يأتي:   "نحن نمتلك في داخلنا قوة من الطاقة، التي لا يمكن حسابها، وإذا وجّهنا هذه الطاقة بأسلوب حكيم، فستعطينا السّيادة على أنفسنا، إنها تسمح لنا، ليس بالتخلص من الأمراض الجسدية والعقلية فقط، بل تسمح لنا بالعيش في سعادة نسبية".

"ما يعرفه الإنسان بشكل واعٍ يمثل فقط عُشر من جبل ثلج عائم وبالتنويم المغناطيسي الذاتي، سيصبح من السهل على الإنسان أن يمتلك التسعة أعشار المدفونة تحت الماء" وقال أيضاً: "عندما تتمنى أن تفعل شيئاً معقولاً، أو عندما يكون عليك أداء واجب، فكر دائماً بأنه سهل، اجعل كلمات "صعب"، و"مستحيل"، و"لا أستطيع" تختفي من قاموسك. قل لنفسك: "أنا أستطيع أن أفعل، وسأفعل، ويجب أن أفعل". وعندما ترى أي شئ سهلاً، فإنه يصبح أكثر سهولة لك، مع أنه قد يبدو صعباً للآخرين"إن مدح النفس يساعدك على بناء الثقة بها، ولا شئ له القوة التي يمتلكها صوت نفسك. كما أن تقوية الذات Ego ضرورية، للتعويض عن الانحدار الذي يخضع له معظم الناس خلال سنوات النمو". فعلى الرغم من الأُسس البدائية للغاية لنظرية أميل كوي، غير أنها تتمتع بميزة كبيرة، لأنه استخدم الإيحاء الذاتي عملياً، فهي عدّه إيحاء ينبع من المريض ذاته وكمثال، لا يمكن علاج إنسان خجول، بمحاولة إقناعه، بكل الذرائع المعقولة، كي لا يكون خجولاً؛ فالمُعالج النفسي يعرف أنه من غير المفيد إقناع المريض نفسياً، بأن نقول له: إن سلوكه أحمق لهذا السبب أو ذاك، وأن عليه بذل مجهود.. الخ.

 ولما كان كل مرض نفسي يعود إلى سبب وجداني، فإن كل معالجة نفسية ينبغي أن تستهدف "الوجدانية". وقد حاول كوي أن يتوصل إلى ذلك، عندما قال: "عندما تكون المخيلة والإرادة في صراع، فإن المخيلة هي التي تنتصر دون استثناء ".. لذلك، أولى كوي أهمية كبيرة لدور الحياة النفسية غير الواعية، التي أسماها "المخيلة" وبالتأكيد كانت طريقته بدائية، فقد كانت تستهدف استبعاد الإيحاء المرضي، من طريق إيحاء مضاد صحيح؛ وباختصار: "أمر وأمر مضاد". كان كوي يطلب إلى المرضى أن يكرروا، حتى وإن لم يؤمنوا بذلك، ولكن بطريقة تؤثر على الأذنين: "إني أتحسن شيئاً فشيئاً يومياً، ومن كافة النواحي.."

هذه المقولة المتكررة ميكانيكياً، يجب أن تتوجه هكذا نحو اللاوعي "الوجدانية"، وهذا "اللاوعي" الذي اقتنع أخيراً بواسطة الانعكاس، يدفع الشخص إلى التصرف بشكل طبيعي، عقلياً وإرادياًوتعد هذه الطريقة بدائية لأنها لا تتعامل إلاّ مع الأعراض، بصورة عامة وهي لا ترى سوى المعاناة بصفتها العامة، ولا تُعالج ـ إلا نادراً ـ الحالات العميقة. وتبقى نظرية كوي، بالتأكيد، ضمن الخط الإيحائي، فالشخص يسمع صوتاً "صوته"، يوحي إليه بتحسن، وهذه القناعة تصبح "الوعي الذاتي". وقد يبدو أمراً طبيعياً، القول، كذلك ـ وبعد اكتشاف علم النفس الحديث والطب النفسي ـ البدني"، Psychosomatic Disorders، إن النفس تؤثر على الجسد، وإذا ما استطاعت النفس أن تولد مرضاً فهي ذاتها التي تتمكن من شفائه. وبذلك تُصبح نظرية كوي مقبولة جداً.

مما سبق يُقَسّم تاريخ التنويم، أو الذهول، إلى أربعة أقسام هكذا:

الأول:

الزمن الذي مرَّ عليه قبل أيام مسمير، حينما كانت أفعال التنويم تعود إلى قوة روحية أو شيطانية.

الثاني:

زمن مسمير حينما صارت تنسب إلى فعل مغناطيسي قائم في الشخص المنوِّم.

الثالث:

زمن بريد الذي نسب التنويم إلى فعل فسيولوجي محض.

الرابع:

زمن الذين ينسبون كل ظواهر التنويم، إلى فعل الاستهواء والإيحاء.

 

نظرية المغناطيسية Magnetism:

العلاج بطريقة المغناطيس والجاذبية، عملية معروفة منذ زمن بعيد، وهى تؤدي إلى شفاء الأمراض بواسطة القوة المغناطيسية المعدنية.  أما القوة المغناطيسية الحيوانية Animal Magnetism، التي ظهرت تأثيراتها في المخلوقات الحية، فقد كان لها تأثير مدهش على المرضى، حتى أنه في عام 1955 أقرت إنجلترا بفعالية التنويم المغناطيسي، واستخدامه في المستشفيات، بل وتدريسه بالقدر والأهمية نفسها، التي تدرس بها الفروع الأخرى، وهو ما حدث في الاتحاد السوفيتي وكثير من البلاد، التي تتحدث الإنجليزية.

 وظهر التنويم المغناطيسي، الذي يسبق العملية الجراحية، وأمكن من طريق الإيحاء التنويمي رفع أو خفض عدد ضربات القلب. ويؤثر التنويم المغناطيسي تأثيراً كبيراً على الجهاز التنفسي، وشديداً على الجهاز الهضمي، كما يؤثّر على حركات وإفرازات المعدة والأمعاء، وعلى الجهاز البولي "زيادة أو نقصان في كمية البول"، بل هناك تأثير على الوظائف الجنسية أيضاً. أما تأثير النوم المغناطيسي على أعصاب الجلد فكبير، لأن الجلد يرتبط بعلاقة حميمة مع الجهاز السمبثاوي" والملاحظ أن العلاج المغناطيسي علاج كثير الوضوح والثبوت أحياناً، ولكنه كثير الغموض والإبهام أحياناً أخرى وهو لا يصلح أن يكون أساساً لتجارب عملية لها نتائج، كالنتائج العملية الثابتة التي لا تقبل الشك. إضافة إلى ذلك، فإن طرق المعالجة قليلة المشابهة، قليلة الثبات، حتى ليصعب على الإنسان أن يؤديها على نسق واحد، كلما أراد ذلك وعلى العموم فهي قد تُشبه الغرائب المدهشة، أو الشعوذة أحياناً، ما جعل هذا العلم يقتصر على فئة قليلة من الناس تحوم حولهم الشكوك، وتكثر فيهم الرّيب والأقاويل. فظلت أخبار هذا العلم تقترن، غالباً، بالخرافات والأكاذيب، وقلة الثقة.

ولعل حديثنا يذهب بنا إلى الأمراض التي يكثر استخدام التنويم المغناطيسي لعلاجها ومنها ألم الأعصاب والأرق وألم الرأس أو الصداع و إدمان الكحول أو المخدرات و تتبادر إلى الأذهان حال الحديث عن التنويم المغناطيسي، الجرائم التي قد ترتكب من قبل ممارس التنويم المغناطيسي كأن يعتدي على المريض أو الشخص المنوم، جسديا أو جنسيا وهنا تجدر الإشارة إلى موضوع مهم جدا وهو أن الشخص الواقع تحت التنويم المغناطيسي لا يقوم بأي عمل لا يريده حيث لا يمكن إجباره على القيام بأعمال لا يرغب فيها ولكن هذه الحالة لا تنطبق إلا عند استخدام التنويم الجزئي ومن المهم ذكره أن كل الأطباء الذين يستخدمون التنويم المغناطيسي حاليا يشترطون حضور أحد أقارب الشخص أو أحد أصدقائه لكي لا يبقى له أي ادعاء بأنه قام بأعمال لا يرغب فيها ومما يلفت النظر أثناء عملية التنويم أن الشخص يبقى مفتوح العينين و يبقى يستوعب كل ما يدور حوله من تصرفات ولكنه لا يستطيع الإجابة إلا على الشخص القائم بعملية التنويم المغناطيسي وهنا يكون الشخص في الدرجة الثانية من درجات التنويم المغناطيسي الست وهي كالتالي:

الدرجة الأولى و هي النعاس حيث يشعر الشخص بخدر في الجسم وشعور بثقل في الرأس، الدرجة الثانية وهي النوع الخفيف حيث يشعر المنوم بما يدور حوله وهنا لا يتذكر المنوم أي من الأحداث التي حدثت أثناء نومه، الدرجة الثالثة هي النوم العميق وهنا يتذكر الشخص بعد إيقاظه ما تعرض له من أحداث أثناء نومه، الدرجة الرابعة هي النوم العميق جدا حيث تنفصل ذاتية الشخص كلية، هي الإغماء التخشيبي حيث يتم تخشب إحدى العضلات أو أحد أجزاء الجسم حسب رغبة القائم بعملية التنويم و أخيرا الدرجة السادسة وهي من أصعب طرق التنويم المغناطيسي... تسمى بالسرنمة وتحتوي تقريبا على نفس أعراض الطريقة السابقة واضافة إلى ذلك الاستبصار حيث يصبح الاستبصار ممكنا.

علما أنه لا يمكن تنويم كل الأشخاص مغناطيسيا، فبعض الأشخاص يحتاج إلى العديد من الجلسات لكي يستجيب للقائم بعملية التنويم ويعتبر أفضل الأعمار التي تمكن السيطرة على أصحابها بسهوله مابين 10 سنوات و 23 سنة. وللتجربة يمكنك القيام بعملية تنويم بسيطة حيث يكون بامكانك إجراء التنويم المغناطيسي على الحيوانات. أجلب ديكا و أربط قدميه ثم أرسم خطا مستقيما بواسطة الطبشير و ضع الديك فوق الخط بحيث يصبح الخط أمامه بشكل عمودي فسترى بعد دقائق بان الديك يصبح عديم الحركة تماما وإذا قمت بقك قدميه وإيقاظه فانه سيبقى على حالته لفترة زمنية معينة ولعل اكتشاف الألماني بريير مذهل فحينما تقوم بالعملية المذكورة أقرص الديك وستلاحظ أنه لا يستجيب للقرصة لأنه دخل في مرحلة التخشب لبضع دقائق.

 

غرائب ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة أرواح أشباح ألغاز بلا تفسير حوادث غريبة غموض غرائب ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة أرواح أشباح ألغاز بلا تفسير حوادث غريبة غموض غرائب ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة أرواح أشباح ألغاز بلا تفسير حوادث غريبة غموض غرائب ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة أرواح أشباح ألغاز بلا تفسير حوادث غريبة غموض


هناك تعليق واحد: