الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

الجنية العاشقة قصة يرويها من عاشها

 

 

أود أن أروي لكم قصة غريبة حدثت لعمي في عام 2008 لما كان يعمل في مقهى في السعودية حينها كان بعمر 29 سنة ، فقد ظهرت له أنثى من جنس الجن أغرمت به جداً وكانت تريد الزواج منه، ولكنه كان يرفض الزواج بها فاصبحت حياته كالكابوس فكانت حالته تسوء ويقشعر بدنه كلما تجسدت له ، يصفها عمي بأنها كانت لا تختلف عن أية حسناء من بني البشر فهي بيضاء البشرة وفارعة الطول وكانت عيونها كبيرة و رموشها طويلة بشكل ملفت للنظر إلا أن أرجلها لا تلامس الأرض ! ، كما أن لها رائحة غريبة تختلف عن أي شيئ، و تتجسد أمامه عندما يكون في مكان عمله أو في غرفة نومه ، ولم يقتصر ظهورها وهو وحيداً فقد كانت تظهر أيضاً عندما يكون معه أشخاص ولكن لا يستطيع أحد رؤيتها سواه ، وكان الناس يظنون أنه يمزح عندما يتحدث إليها ولكن عندما ساءت حاله إكتشفوا أنه صادق، كما هددت تلك الجنية عمي فإن لم يتزوجها ستجعله ينتحر أو تجعل حياته جحيماً وظلاماً وفي إحدى المرات غضبت فتطايرت أدوات الغرفة حوله، لكن لم تحدث أية ممارسة جنسية رغم أنها كانت تمسك يده، وهكذا استمرت الجنية بالظهور لبضعة أشهر، وعندما ساءت حالته قرر أهله التصرف وعدم تركه على هذا الحال فلجأوا لشيخ نصحهم بأن عليه أن يتزوج في أقرب فرصة لكي تبتعد عنه ثم زوجوه ابنة عمه وبعد زواجه رحلت الجنية من حياته وأصبح بأفضل حال. ولحد الآن لا يعلم عمي لماذا حدث له ذلك ولماذا اختارته الجنية ؟!

 

يرويها أيمن . هـ من اليمن

 

 

 

الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق