الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

جن يطرد سعودي من فندق ألماني

 

طرد جن رجلاً سعودياً في ألمانيا بعد أن قام بإخافته وإزعاجه على مدى ليلتين في احد الفنادق الذي أقام فيه السعودي في أطراف مدينة فولفسبورغ. وتشير التفاصيل الى أن الرجل السعودي «41 عاماً» وهو مهندس معدات ثقيلة في إحدى شركات المعدات الثقيلة في مدينة جدة، قدم الى مدينة فولفسبورغ الالمانية يوم الاربعاء الماضي في زيارة عمل لاحدى الشركات الالمانية العاملة في ذات المجال. وقام بحجز فندق في اطراف المدينة لقربه من موقع الشركة التي قدم لإنهاء بعض الإجراءات معها، وفي الليلة الاولى وعند الساعة الواحدة و15 دقيقة صباحاً من يوم الخميس الماضي فوجئ العاملون في الاستقبال بالرجل يخرج من غرفته بملابس النوم وهو غير قادر على التحدث، وبين لهم بعد ان قام العاملون بتهدئته بانه يوجد «جن» في غرفته وانه احس بشيء ثقيل يمشي فوقه وحين فتح عينيه رأى حقيبة سفره تتحرك من اول الغرفة الى اخرها بسرعة كبيرة، كما لاحظ بان بطانيته ملقاة بعيداً عن السرير رغم انه قام بتغطية نفسه بها ما جعله غير قادر على تحمل المنظر ليطلق رجليه للريح خوفا. واقترح العاملون في الفندق بان يقيم احد العاملين معه في غرفته الى حين يستيقظ وبعدها سيقومون بتغيير الغرفة له، وفي الليلة التالية تم تغيير غرفته، الا ان الرجل عند الساعة الثالثة والنصف فجراً من يوم امس الجمعة، خرج من غرفته مسرعاً ليقع من اعلى السلم ويصاب بإصابات طفيفة، حيث اتضح انه تعرض لنفس موقف الليلة الماضية، ما جعله يقيم تلك الليلة في بهو الفندق رافضاً نهائياً العودة الى غرفته. وفي الصباح الباكر طلب من العمال إنزال حقيبة سفره وكل ما يخصه في الغرفة وقام بمغادرة الفندق مؤكداً للعاملين بأنه سيقوم بالاتصال بالشركة الألمانية من المطار لإلغاء زيارة العمل التي قدم من اجلها وسيغادر الى السعودية في اقرب رحلة. واوضح العاملون في الفندق بانهم للمرة الاولى يصادفون مثل هذا الموقف ما جعلهم يخصمون 50 في المئة من قيمة إيجار الغرفة للنزيل السعودي تعاطفاً معه.

 

المصدر

- جريدة الصباح الكويتية

 

الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن الجن


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق