الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

30 ألف محترف في هذه المهنة تحت ظل القانون

 

إذا كان التنجيم يغزو بعض المجتمعات الفقيرة والمتخلفة، فالعجب أن يغزو المجتمعات المتقدمة صناعياً وتكنولوجيا مثل فرنسا، فمن يصدق أن سبعة مليارات فرنك فرنسي يصرفها الفرنسيون كل عام على التنجيم، ويعمل حوالي 30 ألف محترف في هذه المهنة تحت ظل القانون، والسؤال المحير: لماذا يعتقد الناس بالتنجيم والتنبوء والتبصير كلما أوغل العصر في العلم والتقدم؟

فالقانون الفرنسي سمح بوجود عيادات متخصصة للمنجمين مع أنه يحرم السحر والشعوذة، ويعاقب من يفتعل الأكاذيب والأضاليل.

لكن رغم ذلك يشكل التنجيم واقعاً اجتماعياً موجوداً في أوروبا وتحديداً منذ عهود الملوك القدماء لاسيما منذ عهدي الملكين (لويس الثالث عشر) و(لويس الرابع عشر) ففي القرن الخامس عشر كان يوجد في فرنسا أكثر من ثلاثة آلاف ساحر وساحرة، وكان لكل نبيل ونبيلة أو شخصية مرموقة ساحرها الخاص، وهكذا ينسحب التفصيل من كل هذه العلوم القديمة ويمتد إلى عصرنا هذا، إذ يجد له آذاناً صاغية لدى العديد من رجال السياسة الفرنسيين وفي طليعتهم الرئيس الراحل (ميتران).

 

 

التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون

التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق