الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

جهاز إنذار مبكر داخل دماغك: وقائع غريبة تثبت وجود الحاسة السادسة

 

 

يعتقد البعض أن الحاسة السادسة ضربٌ من الخيال، ولكنها حقيقة واقعة تحدث في عقلك. فقد كشفت دراسة حديثة نُشرت في مجلة «ساينس» العلمية أن جهاز الإنذار المبكر الموجود بالطبقة الخارجية للمخ هو مصدر الحاسة السادسة.

ولكن وراء هذا الاكتشاف المثير، هناك الكثير من التقارير المسهبة التي تتناول أشخاصا أنقذوا أنفسهم أو غيرهم من مواقف محفوفة بالمخاطر اعتماداً على بديهتهم ليس إلا. وفيما يلي بعض تلك القصص الباعثة على الاعتقاد بأن الحاسة السادسة ليست ضرباً من الأوهام:

آن ويدرو، من سان أنطونيو بولاية تكساس الأمريكية، ربة بيت لا تفتر عن خدمة زوجها وأطفالها، وزوجة تعرف للحياة قيمتها. تقول آن التي تعيش في مزرعة صغيرة في الريف مع زوجها روب وابنتها جاكي «لم أكن أعتقد في أي شيء لا ألمسه أو أراه. «ولم أكن أشعر بأي قلق إزاء ابنتي وهي تلعب خارج البيت. ولكن تملكني إحساس مفاجئ بالرعب حيالها ذات مساء». وشرعت آن على الفور في البحث عن ابنتها البالغة من عمرها 11 عاماً. وهي تقول عنها «فوجئت بأنها ذهبت للسباحة في إحدى البرك المائية التي تبعد عن منزلنا حوالي ربع ميل. وعندما وصلت هناك وجدت جاكي غاطسة داخل الماء». وأصيب رأس جاكي أثناء هبوطها من عل على الماء حجر ضخم، وكانت سوف تغرق بالقطع لولا أني كنت متواجدة في المكان وسارعتُ إلى إنقاذها في تلك اللحظة.

" وما من شك في أني كنت سأفقد جاكي لولا تلك الحاسة القوية التي قادتني ربما دون إرادتي إلى مكان الحادث. ولعلي لا اتجاهل ذلك الإحساس في المرات القادمة أبداً".

وهناك امرأة أخرى اعتادت على إنقاذ مدخراتها من الرجال الطامعين فيها. تقول الأرملة الثرية جورجيت بلاغيت، من ويليامزبيرغ بولاية فيرجينيا «عندما التقيت كارلوس أول مرة، ظننت أني عثرت على ضالتي، وأن حلمي تحول إلى واقع».

فقد وقعت جورجيت في حبائل ذلك الرجل الذي سحرها فأحبته من أعماقها بعد أن تظاهر لها بالثراء الفاحش. ولكن بعد ستة أشهر من الاقتران به، شعرت المرأة الثرية أن ثمة شيئاً يُحاك ضدها في الظلام.

تقول جورجيت وهي تتذكر «أخبرني كارلوس أن استثماراته تدر عليه أرباحاً طائلة، وأنه يريد إشراكي في الخير الذي يتدفق عليه لأني زوجته».

«ولكن قبل توقيعي على الصفقة الكبيرة، غمرني إحساس قوي بالخديعة تجاه صفقة العمر رغم عدم وجود ما يبرر ذلك الإحساس». فتظاهرت بأنها ليست على ما يرام وأن أمراً عارضاً قد ألمّ بها وأنها تحتاج للراحة. وما أن غادر كارلوس المنزل، حتى اتصلت جورجيت بالشرطة وطلبت منهم التحري عن زوجها و«مستشارها المالي». واكتشفت الشرطة أن كارلوس له تاريخ طويل في الإيقاع بالأرامل الوارثات. وكانت الشرطة في انتظار كارلوس عند عودته لأخذ توقيعات جورجيت حسب الموعد. وتقول جورجيت «أصيب كارلوس بالدهشة وهو يرى رجال الشرطة يضعون الأغلال في يديه أمامي. ولكن لولا الحاسة السادسة، لصدقت أني عثرت فعلاً على الحب الحقيقي".

وهنالك قصة أخرى لجندي سابق في الجيش الأمريكي، دعته حاسته السادسة لإنقاذ طفل من موت محقق. يقول جون ويلكنز، من لودردال بولاية فلوريدا "كانت هناك ثلاثة فرق إنقاذ عند وصولي إلى المكان الذي اندلعت النيران فيه بأحد المنازل. وعند وصولي علمت أن جميع السكان تم إنقاذهم. ولكنني - ودون وعي مني - اندفعت داخل العمارة وتوجهت إلى إحدى الشقق لأجد طفلاً في عامه الثاني مختبئاً تحت السرير وهو يرتجف في خوف، ولم ينتبه لوجوده أحد بسبب الدخان الكثيف داخل الشقة. فأخذته وخرجت به مسرعاً من الشقة قبل أن يهوي سقف الشقة بلحظات. فلولا ذلك الإحساس القوي، لما فطن لغياب ذلك الطفل أحد، بل حتى التي أرضعته ذهلت عنه من شدة الرعب والمفاجأة".

 

 

الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة الحاسة السادسة  ظواهر غريبة ظواهر غير طبيعية ما وراء الطبيعة


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق