الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

مفتريات وأكاذيب للمنجمين دونها التاريخ

الشياطين الذين يوحون بأخبار الغيب للكهان أكثرهم كاذبون فيما يوحون به ، وفي ذلك يقول رب العزة :" هل أنبئكم على من تنزل الشياطين تنزّل على كل أفاك أثيم يلقون السمع وأكثرهم كاذبون ". وقد ظهر في كل عصر ومصر كذب هؤلاء الضالين المفترين الذين تنزل عليهم الشياطين .

ومن هذه المفتريات التي دونها التاريخ وبقيت وصمة عار في جبين الكهان والمنجمين كذبهم بدعواهم أنّ المعتصم لا يمكنه فتح عمورية قبل نضج التين والعنب ، ونصح المنجمون المعتصم بعدم الخروج للحرب والقتال ، ولكن المعتصم لم يعبأ بأقوالهم وترهاتهم ، وخرج متوكلاً على الله  ( ومنْ يتَوَكَّلْ على الله فهوَ حَسْبُه ) وأكذب الله المنجمين وأعزّ المؤمنين ، فقد فتح المسلمون تلك المدينة الحصينة .

وحضر ذلك الفتح العظيم الشاعر المُبدِع أبو تمّام وقال فيه أبيات نذكر بعضها :

السيف أصدق أنباءً من الكتب                         في حده الحد بين الجد واللعب

بيض الصفائح لاسود الصفائح                         في متونهن جلاء الشك والريب               

أين الرواية بل أين النجوم وما                         صاغوه من زخرف فيها ومن كذب

فتح الفتوح تعالى أن يحيط به                         نظم من الشعر أو نثر من الخطب

وذكر في قصيدته أمر المذنب المعروف اليوم بإسم هالي ، وكم قالوا فيه كذبا في عصرنا هذا من نهاية العالم واندلاع الحروب وها هو يقول منذ سنة222هـ :

وخوفوا الناس من دهياء مظلمـة             إذا بدا الكوكب الغربي ذو الذنب

وصيروا الأبراج العـليا مرئيـة             ما كـان منقلباً أو غـير منقلب

ويذكر المؤرخون أن المنجمين زعموا عند بناء بغداد أن طالعها يقضي أن لا يموت فيها خليفة ، وأكد هذا القول في نفوس الناس موت المنصور بطريق مكة ، وموت الخليفة المهدي بماسبذان ، ثم الرشيد بطوس ، ولكن هذه الفرية تهاوت وبان كذبها عندما قتل المأمون بشارع الأنبار ، وفي ذلك قال أحد شعراء ذلك الزمان

كذب المنجم في مقالته التي                    نطقت به كذباً على بغدان

قتل الأمين بها لعمري يقتضي                          تكذيبهم في سائر الحسبان

وقد مات بعد ذلك الواثق والمتوكل والمعتضد والمكتفي والناصر وغيرهم .

ومن الكذبات الكبرى ما تنبأ به ( جوهان ستوفلر ) في القرون الوسطى أن العالم سيجتاحه طوفان مدمر كطوفان نوح ، فسارع الناس الى بناء السفن ليعتصموا بها عندما يحين وقت الفيضان .- كتاب التنبؤ بالغيب   

  تنبأ هؤلاء الدجالون في كثير من الأزمنة بنهاية العالم ، منها عند الألفية الأولى للميلاد ، وقد أثرت هذه الأكذوبة في أهل أوروبا ، وأهمل الناس في ذلك الوقت تشييد المباني ، وتوجه الى بيت المقدس الأمراء والفرسان ومعهم أولادهم ورجال الدين المصدر السابق84.

وتكرر ذلك الادعاء ولكن هذه المرة على يد أشهر مدعي التنبؤ في أوروبا ( أنوستراداموس مواليد 1503 ) بأن نهاية العالم ستكون عند العصر الألفي الثاني  .

 ولو استعرضنا آخر ما جاءوا به حديثاً 1983 ، فقد قالوا بأن ملكة بريطانيا سوف تتنازل عن العرش لابنها ولي العهد تشارلز ، وأن الإتحاد السوفياتي سيغزو إيران .

 وأغرب هذه التنبؤات التي ساقها المنجمون في العام 1986 م فهي أن الأرض ستميل من محورها فجأة ، فتختفي قارات بأكملها وتحرق البراكين الأرض بمن عليها ، بسبب ظهور المذنب هالي الذي يظهر كل 76 سنة مرّة ،والحمد لله  مرت سنة 86 وتلتها 87 - ثم 88- ولم يحدث شيء من هذه المخاوف والترَّهات .

  وفي النهاية نقول لكل من ادَّعى التنبؤ بالغيب  أنه كاذب وكما جاء في الأثر " كذب المنجمون ولو صدقوا " وذلك لسببين الأول : هو أغلب ما يطغى على أقوالهم الكذب وهم كما مر معنا يخلطون مع الخبر الحق مائة كذبة ، والثاني هوأن المنجم قد كذب ، ولو كان الخبر صادقاً وذلك لأنه نسبه الى نفسه وكأنه هو المتنبأ ، بينما هو في الحقيقة  مجرّد ناقل لخبر استرقه شياطين الجن من الملائكة في السماء بمشيئة الله تعالى وقضائه وقدره .

  وموضوع الغيب لا يعلمه إلا الله تعالى ، ولذلك أمر نبيه بأن يقول للناس أنه لايعلم الغيب كما يدعي المنجمون ، بل هو مطلع على ما أطلعه الله عليه من الغيب وقد جاء

ذلك في قول الله تعالى: " قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَى إِلَيَّ 000" الأنعام50

وفي موضع آخر أمر نبيه-عليه الصلاة والسلام بأن يقول : " قُلْ لَا أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعًا وَلَا ضَرًّا إِلَّا مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنْتُ أَعْلَمُ الْغَيْبَ لَاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الْخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ" الاعراف 188.

فإذا كان هذا وضع الأنبياء المقربين من الله وأبواب الوحي مفتوحة بينهم وبين الله عز وجل ، قال خاتمهم لو كنت أعلم الغيب لأعددت للسنة المجدبة من المخصبة ولوقت الغلاء من الرخص فاستعددت له من الرخص . " وما مسني السوء " قال لاجتنبت ما يكون من الشرِّ قبل أن يكون واتَّقيته ، فهل لمؤمن بعد ما سمع أن يصدق ما يقال في الأبراج عن الأرزاق والأحوال لمجرّد معرفة ميلاده ، وهل لمنجم أن يتنبأ بالكوارث والحروب . أو أن يعد أحداً برزق قادم أو بمولود أو غيره ؟ وهل له من كرامة أعظم من الأنبياء حتى يحدثنا بما استأثر الله به لنفسه فقال تعالى :" إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ " لقمان34

 .لقد استأثر الله بعلوم الغيب واستثنى بعضها فأطلعها على أنبيائه وأوليائه وأصفيائه فقط ، لا لأهل الهوى ، أتباع الشياطين ، أصحاب القلوب المظلمة المطرودة عن باب الله تعالى   .

 

 

التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون

التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق