الاثنين، 27 ديسمبر، 2010

كيف كانت الكهانة والعرافة عند العرب قبل الإسلام

 

 

كانت الكهانة فاشية في الجاهلية لدرجة أن العرب كانوا يفزعون الى الكهان في تعرف الحوادث ويتنافرون إليهم في الخصومات ليعرفوهم بالحق فيها من إدراك غيبهم ، ويستشيرونهم في أمور سفرهم وتجارتهم ، حتى جاء الإسلام فلم يُسمع فيه بكاهن ، وكان ذلك من معجزات النبوة وآياتها.

قال ابن عباس : وقد كانت الشياطين لا يُحجبون عن السماء فكانوا يدخلوها ويلقون أخبارها على الكهنة ، فيزيدون عليها تسعاً00 فيحدثون بها أهل الأرض ، الكلمة حق والتسع أباطيل ، فإذا رأو شيئاً مما قالوه صدَّقوهم فيما جاءوا به ، أي صدقوا الخبر الحق والخبر الباطل ، فلما ولد عيسى بن مريم عليهما السلام منعوا من ثلاث سموات ، فلما ولد  محمد -صلى الله عليه وسلم-  منعوا من السموات كلها ، فما منهم يريد استراق السمع إلا رمي بشهاب على ما سيأتي.

قال تعالى: ] وَأَنَّا كُنَّا نَقْعُدُ مِنْهَا مَقَاعِدَ لِلسَّمْعِ فَمَنْ يَسْتَمِعِ الْآنَ يَجِدْ لَهُ شِهَابًا رَصَدًا[ الجن.

 

 

التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون

التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون التنجيم قراءة الكف المنجمون تنجيم قراءة الكف منجمون


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق